الجمعة، 4 مارس، 2011

فضل التوبة

قال تعالى (من كان يريد العزة فلله العزة جميعا اليه يصعد الكلم  الطيب والعمل الصالح يرفعه والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور) فاطر
وقال تعالى ( وقال ربكم ادعونى استجب لكم ان الذين يستكبرون عن عبادتى سيدخلون جهنم داخرين) غافر 
من أعظم أنواع العبادة التوبة الى الله عز وجل والتوبة واجبة على الجميع من كل ذنب كبير أو صغير قال تعالى (وتوبوا الى الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون ) النور 
ومعنى التوبة هى الرجوع الى الله عز وجل بترك الذنب الكبير او الصغير  والتوبة الى الله من التقصير فى شكر نعم الله على العبد والتوبة الى الله مما يتخلل حياة المسلم من الغفوة عن ذكر الله عز وجل .
قال اهل العلم للتوبة النصوح ثلاث شروط ان كانت بين العبد وربه احدها أن يقلع عن المعصية والثانى ان يندم على فعلها والثالث أن يعزم أن لا يعود اليها ابدا . والله عز وجل
قد رغب فى التوبة وحث عليها ووعد بقبولها بشروطها.
قال تعالى (وانى لغفار لمن تاب وامن وعمل صالحا ثم اهتدى ) طه 
وأخبر النبى (صلى الله عليه وسلم ) بأن جميع ساعات الليل والنهار وقت لتوبة التائبين .
عن ابى موسى الأشعرى (رضى الله عنه) عن النبى (صلى الله عليه وسلم) قال : ان الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسئ النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسئ الليل حتى تطلع الشمس من مغربها .رواه مسلم  ما أعظم كرم الرحمن  وما أجل فضله على العباد هؤلاء يعصونه ليلا ونهارا ولا يعاجلهم بالعقوبة بل يرزقهم ويدعوهم الى التوبة والندم على ما كان منهم ويعدهم المغفرة والثواب على ذلك فسبحااان الله العلى العظيم.

0 التعليقات:

إرسال تعليق